مراحل التطور في الزواج

 

لاحظ العلماء أن الزواج يمر بسلسلة من أربع مراحل، وتمثل كل مرحلة فرص فريدة للتعلم وإنجاح الزواج مع وجود تحديات وعوائق، ويمكن للزوجين أن يمرا بالمراحل عدة مرات في حياتهما معا، وفي كل مرة يتزايد استيعاب ماذا تتضمنه كل مرحلة.

المرحلة الأولى – الرومانسية، والعاطفة، والألفة والوعود

عادة ما يقوم طرفي العلاقة في بدايتها بالتواصل ببذل مجهود أقل، فهما يحاولان التعرف على إحتياجات ورغبات أحدهما الآخر مع معرفة طرق إسعاد كل طرف في العلاقة، فتبدو الحياة غالية ومليئة بالوعود، فهذا هو وقت مشاركة الأحلام والرومانسية.

المرحلة الثانية – الإستقرار والواقعية

وفي الغالب ،يقوم طرفي العلاقة في المرحلة الثانية بتعلم كيفية تعميق مهاراتهم في التواصل، فهما يحاولان فهم إحتياجتهما، ومتطلباتهما، ومشاعرهما، فيصبحا على دراية بالإختلافات بينهما التي لم تكن ملحوظة من قبل ويحاولا إيجاد الطرق للتغلب على هذه الإختلافات.

المرحلة الثالثة – الثورة وصراع السلطة

لا يستطيع الزوجان أن يحققا على الدوام توقعات أحدهما الآخر، فلابد أن يقوم أحدهما بإحباط الآخر وجرحه دون قصد، فهما الآن يعلمان جيدا أوجه الإختلاف بينهما وقد يستخدما أساليب للتحكم حتى يستطيعا تحقيق التوازن السابق في علاقتهما.

المرحلة الرابعة – الإكتشاف، والتصالح، والبداية من جديد

يستطيعا الزوجان تخطي المرحلة السابقة عن طريق التواصل العميق، والأمانة، والثقة. وفي الغالب ما يقوما بإكتشاف مخاوفهما والتحدث عنها بدلا من تجاهلها، كما يقوما بتغيير شكواهما إلى مطالب للتغيير.